العتبة الحسينية تستضيف وفداً من الإخوة المسيحيين لزيارة كنيسة قديمة في غرب كربلاء

, منذ 3 شهر 66 مشاهدة

كثير من الشواهد لا تزال شاخصة تدل على العمق الديني والحضاري لمدينة كربلاء، منها كنيسة (الأقيصر) أو (القصير) التي تعود -وبحسب الدراسات -إلى القرن الخامس الميلادي، وهي تحكي عن مدينة كانت تزخر بالحياة وتتقلب في النعيم. 
تقع -هذه الكنيسة-غرب مدينة كربلاء، وتعد من أقدم الكنائس في الشرق الأوسط، وهي تعود إلى الطائفة الكلدانية، وتضم مجموعة من الآثار والقبور التي يعود قسم منها إلى رهبان الكنيسة.
فقد نظم قسم النشاطات العامة في العتبة الحسينية -وبتوجيه من رئيس القسم الحاج علي كاظم سلطان وبمتابعة الشيخ علي القرعاوي مسؤول شعبة المدارس الدينية -برنامج استضافة للإخوة المسيحيين في العراق لزيارة هذه الكنيسة، بالإضافة إلى زيارة قصر الأخيضر. 
رافق الوفد -عن شعبة المدارس الدينية-السيد طه الديباج، الذي صرح لنا: أنه تم استقبال الوفد من قبل قائمقام عين التمر الأستاذ رائد المشهداني ورافقهم، في الزيارة الدكتور عقيل الفتلاوي من جامعة الكوفة الذي كان منسقاً للوفد، وقد ضم الوفد الأب ميسر بهنام من الكنيسة الكلدانية، ومدير مؤسسة بحثية تعنى بالمسيحيين في العراق. 
حيث عبر الأب بهنام: أن وجود هذه الكنيسة دالة واضحة على أن هناك كان تعايشاً عند أبناء هذا البلد إلى يومنا هذا، مما يشجعنا إلى أن نخطو خطوة لاحقة، تتضمن زيارة هذه المناطق التي لها أثر كبير في حياتنا وتاريخنا، والتفكير في كيفية استمرار هذه العلاقات الأخوية بين الأديان والطوائف، وقدم الشكر إلى العتبة الحسينية المقدسة وإلى الوفد المرافق لتجشمهم العناء في شهر الصوم لأجل استضافة الوفد ومرافقته.

تصوير: علي السلامي

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.6328 Seconds